الصحة

علاج الحساسية الموسمية

علاج الحساسية

يمكن أن تكون الحساسية الموسمية قاسية، وفي هذه الأيام، هناك الكثير من المعلومات الخاطئة حول أسباب الحساسية وكيفية تجنبها. واليوم، لنكتشف ما هي الحقيقة وما هو الخيال عندما يتعلق الأمر بالحساسية الموسمية.

طرق علاج الحساسية

 

الحساسية الموسمية
الحساسية الموسمية

الخرافة الأولى:

يمكن أن تصاب بالحساسية كشخص بالغ.

هذه حقيقة البالغون ليسوا محصنين ضد الإصابة بحساسية جديدة أو الحصول عليها للمرة الأولى لاحقًا في الحياة.

الحساسية هي استجابة جسمك للمواد التي جهازك المناعي يعرّف عن طريق الخطأ بأنه ضار.

مع تقدمنا ​​في العمر، يصبح جهاز المناعة لدينا أضعف، وهذا بدوره يضعف تفاعلاتنا شديدة الحساسية.

عادة، معظم البالغين الذين يعانون من الحساسية في وقت لاحق في الحياة كان لديهم نوبة حساسية سابقة قد لا يتذكرونها.

 

يمكن أن تبدأ هذه خلال مرحلة الطفولة المبكرة وتظل نائمة خلال سنوات المراهقة،

ثم انبثق مرة أخرى لاحقًا في الحياة.

لذا، إذا كنت تشعر بالزكام، لكن افترض أنه لا يمكن أن تكون الحساسية، فكر مرة أخرى.

الأسطورة الثانية:

الحساسية الموسمية
الحساسية الموسمية

يساعد تناول العسل المحلي على تخفيف أعراض الحساسية.

أتمنى لو كان ذلك صحيحًا، لكن لسوء الحظ، هذا واحد من الخيال.

كان هناك ضجة كبيرة حول هذه الفكرة لأن النحل يجمع حبوب اللقاح من النباتات المحلية

واستخدامها لصنع العسل.

وبالتالي، يمكن أن يساعد في بناء مناعتك لتلك المواد المسببة للحساسية المحلية.

صدق او لا تصدق، حبوب لقاح الزهور هي في الواقع واحدة من أقل المواد المسببة للحساسية شيوعًا.

ما يثير حقاً الحساسية الموسمية لدى معظم الناس هي حبوب اللقاح من الأشجار والأعشاب الضارة، التي لن تجدها في العسل المحلي.

لذلك، بينما العسل لذيذ، أفضل رهان لتخفيف الحساسية هو الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.

الأسطورة 3:
الحساسية الموسمية
الحساسية الموسمية

قد يكون استخدام بخاخ الأنف بشكل متكرر ضارًا لك. هذه حقيقة وخطيرة أيضًا.

يمكن أن تعمل بخاخات الأنف المزيلة للاحتقان مثل السحر لكنها ليست مخصصة للعلاج طويل الأمد من أعراض الحساسية، ويمكن أن يسبب ضررًا جسيمًا إذا لم يتم استخدامه بشكل صحيح.

تحتوي هذه البخاخات على مواد كيميائية لتقليص الأوعية الدموية المتضخمة التي تسبب احتقانك.

بعد أكثر من بضعة أيام من الاستخدام، يمكن أن تصبح تلك الأوعية الدموية معتمدة على الأدوية، مما يجعلك بحاجة إلى استخدام المزيد والمزيد منه للحصول على نفس النتائج.

وهذا ما يسمى ظاهرة الارتداد وبمرور الوقت يمكن أن يؤدي إلى التهاب الجيوب الأنفية المزمن وغيرها من مشاكل الأنف الخطيرة.

كبديل، جرب بعض العلاجات الأخرى مثل مضادات الهيستامين عن طريق الفم أو مزيلات الاحتقان، وإذا اخترت رذاذ الأنف، استخدم الكورتيكوستيرويدات الأنفية بدلاً من مزيلات الاحتقان.

إنها فعالة جدًا في تخفيف الأعراض ولا تحمل نفس المخاطر.

عندما يتعلق الأمر بالحساسية الموسمية، من الأفضل أن تكون نشطًا والحفاظ على خطة علاج متسقة لإدارة الأعراض الخاصة بك.

تغيير الفصول يعني المزيد من تحول في الطقس وخزانة ملابس مختلفة تشير إلى البداية

من الحساسية الموسمية أكثر من ربع سكان العالم يعانون من الحساسية الموسمية كل عام هي الأكثر شيوعًا تشمل الأعراض انخفاضًا في حاسة الشم وتذوق العطس تثير الحكة

الأنف والعينين الحلق والأنف الاحتقان والسعال والحساسية الموسمية يمكن أن تختلف الأعراض بين المرضى ومع ذلك، إذا كنت تواجه نطاقًا من هذه الأعراض يجب استشارة الطبيب.

اختبار الحساسية

أفضل حليب الاطفال المصابين بالحساسيه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى